تفسير القران الكريم | الشيخ خليل المديفر | محاضرات دينية
رقم الفتوى : 94
العنوان : س 52 - نقابة الصيادلة تشن حربًا ضروسًا ضد سلاسل الصيدليات الكبيرة في بلدي ... ؟
السؤال : نقابة الصيادلة تشن حربًا ضروسًا ضد سلاسل الصيدليات الكبيرة في بلدي، على أساس أن هذه السلاسل مخالفة للقانون الذي لا يسمح للصيدلي بامتلاك أكثر من صيدليتين كحد أقصى، وأنها تتحايل على القانون من خلال استغلال أسماء صيادلة آخرين للحصول على التراخيص، وأن هذه السلاسل تضر بالصيدليات الصغيرة التي لا تستطيع منافسة هذه السلاسل الكبيرة التي تسيطر على جزء كبير من الأسواق. لذا تحاول نقابة الصيادلة جاهدة القضاء على ظاهرة سلاسل الصيدليات الكبيرة على أساس أنها مخالفة للقانون، وأنها تضر بأصحاب الصيدليات الصغيرة وتزاحمهم. وعلى الجانب الآخر، نجد من يدافع عن سلاسل الصيدليات الكبيرة باعتبار أنها تقدم خدمة جيدة للمواطنين، وأنها توفر فرص عمل جيدة لعدد كبير من صغار الصيادلة وأصحاب التخصصات الأخرى، وأنها تصب في مصلحة شركات الأدوية، وأنه لا يوجد ما يمنع من وجود السلاسل الكبيرة والصيدليات الصغيرة جنبًا إلى جنب في الأسواق، وأن أصحاب الصيدليات الصغيرة عليهم الاجتهاد لتطوير خدمتهم من أجل المنافسة. ما يعنيني كمستهلك هو: حكم شراء الأدوية من سلاسل الصيدليات الكبيرة؟! فهي بالنسبة ليَّ، كمستهلك، تقدم ليَّ خدمة جيدة، وتوفر ليَّ الأدوية التي قد لا أجدها في الصيدليات الصغيرة. أنا أعلم أن لولي الأمر تقييد المباح من أجل المصلحة العامة، ولكن هل المصلحة العامة متحققة هنا؟! فهذه السلاسل الكبيرة قد تخدم فئات من المجتمع، وقد تضر بفئات أخرى (مثل أصحاب الصيدليات الصغيرة). وإذا نظرنا إلى نسبة الضرر مقابل النفع، لن نستطيع إعطاء إجابة قاطعة، فكل طرف ينتصر لرأيه وفق مصالحه الذاتية. باختصار: على ضوء ما سبق، ما حكم شرائي، أنا كمستهلك، للأدوية من سلاسل الصيدليات الكبيرة، حيث إن القانون لا يسمح للصيدلي بامتلاك أكثر من صيدليتين كحد أقصى؟! وهل العبرة هنا برأي نقابة الصيادلة، باعتبارها المظلة التي تحكم عمل الصيادلة، أم مصلحتي كمستهلك؟!
الإجابه : ج 52 - الذي يظهر أنه لا حرج في الشراء منها ما دام أنها قائمة وتقدم بضاعة جيده وبسعر جيد والمنع منها وعدمه يرجع لولي الأمر .
ومنع المشتري من الشراء منها فيه حرج ومشقه عليه . وليس هو المسؤول عن وجودها أو منعها . والله أعلم